يوليو 15, 2024

القمة السادسة والثلاثين للاتحاد الافريقي تحث الدول الأعضاء على مضاعفة روح الوحدة الافريقية الشاملة والتضامن والاخوة

بدأ رؤساء دول وحكومات الاتحاد الأفريقي المجتمعون اعمال دورتهم العادية السادسة والثلاثين اليوم 18 فبراير 2023 في مقر الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا ، إثيوبيا. وتم خلال حفل الافتتاح الرسمي، انتخاب رئيس اتحاد جزر القمر فخامة غزالي عثماني من قبل اقرانه لإدارة المنظمة للعام المقبل.

وكان من بين المتحدثين الرئيسيين خلال حفل الافتتاح الرسمي، الذي أقيم في قاعة مانديلا بمركز مؤتمرات الاتحاد الأفريقي، معالي موسى فقي محمد، رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، ومعالي الدكتور أبي أحمد، رئيس وزراء جمهورية إثيوبيا الفيدرالية الديمقراطية ، والأمين العام لجامعة الدول العربية، ومعالي أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة، ورئيس وزراء فلسطين معالي السيد محمد إشتية، ورئيس الاتحاد المنتهية ولايته، فخامة الرئيس ماكي سال، رئيس جمهورية السنغال، بحضور نائبة رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي سعادة الدكتورة مونيك نسانزاباجانوا، ومفوضي وموظفي مفوضية الاتحاد الافريقي، بالإضافة إلى المدعوين من كبار الشخصيات وشركاء الاتحاد الأفريقي.

وفي خطابه أمام المؤتمر، استهل معالي موسى فقي محمد خطابه بالإشادة بالرئيس السنغالي ماكي سال لما حققه من إنجازات عديدة خلال فترة ولايته كرئيس للاتحاد. وذكر أن القمة السادسة والثلاثين للاتحاد الإفريقي تنعقد في وقت يتسم فيه السياق الدولي بشكوك مقلقة، تغذيها الصراعات الجيوسياسية، والحوكمة الاقتصادية المجزأة، مع عواقب لا يمكن التنبؤ بها على أفريقيا. وأكد رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي “على مدى السنوات الثلاث الماضية ، فقد النمو الاقتصادي العالمي زخمه ويرتفع التضخم بمعدلات أعلى. وفي مواجهة هذه الحالة، يتحتم على دولنا الأعضاء أن تقرر، بعزم، خياراتها الاقتصادية والإنمائية. .إن تفعيل آليات مختلفة للمرونة الداخلية ، والتضامن بين البلدان الأفريقية ، والتنفيذ السريع للمؤسسات المالية الأفريقية ، وكلها مدعومة بحوكمة حميدة ، يبدو في رأيي أنه الطريق إلى الخلاص”.

ومضى السيد موسى فقي إلى أبعد من ذلك ليدعو إلى الحاجة إلى الوحدة الأفريقية الشاملة للدول الأعضاء، وتجنب “النموذج الذي نرى فيه ، الأسلحة مطوية ، فيما منزل الجار يحترق. هذا النموذج هو شكل من أشكال الاستسلام الجماعي للضمير ، الذي لا علاقة له بثقافتنا ولا حتى بحضارتنا ، وكلاهما يقومان على المساعدة المتبادلة. “إن المثال الصادم لهذه الحقائق تقدمه اليوم البلدان التي تواجه الإرهاب، والتي تكافح، وحدها في كثير من الأحيان في لامبالاة عامة،” وتساءل رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي “أين وحدتنا الأفريقية؟ أين تضامننا؟ أين أخوتنا؟”. ومن هنا تأتي الحاجة إلى الإسراع بعزم في مشروع التكامل الاقتصادي، من خلال تفعيل منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية، وهو الشعار الذي اختاره الاتحاد الإفريقي لعام 2023.

وأعرب الرئيس موسى فقي عن أسفه لعودة التغييرات غير الدستورية للحكومات مؤخرا، مما زاد من عدم الاستقرار السياسي وإضعاف الدول. وذكر أن ذلك أدى إلى التطرف العنيف والإرهاب والصراع المتأصل في العمليات الانتخابية والصراعات بين المجتمعات وتغير المناخ. وفي الوقت ذاته، وعلى صعيد أكثر إيجابية، أعرب رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي عن ارتياحه للتقدم المحرز في “إسكات البنادق” في القارة على مدى العقد حيث استثمر الاتحاد نفسه بالكامل في حل العديد من الأزمات والتخفيف من حدتها.

وختاماً، أعلن رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي عن الذكرى الستين لإنشاء منظمة الوحدة الأفريقية التي سيتم الاحتفال بها هذا العام، وفوائد الذكرى العشرين للاتحاد الأفريقي التي تم الاحتفال بها في عام 2022، والعقد الأول من أجندة 2063. وحث الدول الأعضاء على السعي واستكمال العمل الذي بدأه “آباؤنا المؤسسون في الستينيات” بمثابرة وحماس.

معالي أبي أحمد ، رئيس وزراء جمهورية إثيوبيا الفيدرالية الديمقراطية ، رحب بنظرائه في أديس أبابا ، وشكر الدول الأفريقية على دعمها المستمر ومساهمتها في المساعدة في إيجاد حل دائم لجهود السلام في إثيوبيا. وشدد على مبدأ الحل الأفريقي للمشاكل الأفريقية داعيا الدول الأعضاء إلى إظهار التضامن مع بعضها البعض في أوقات الأزمات. وأعلن رئيس الوزراء أبي أن إثيوبيا فخورة بالاستفادة من تصديرها للسلع إلى دول أخرى بهدف التخفيف من مشاكل الجوع في القارة، “ثلث الجياع في العالم موجودون في أفريقيا“.

وأشار رئيس الوزراء ، في حثه للدول الأعضاء على أنه الآن بعد أن أوشكت جائحة فيروس كورونا المستجد على الانتهاء، فإن أفريقيا بحاجة إلى وضع ذاتها في مسار النمو. كما أقر رئيس الوزراء أبي بحقيقة أنه ونظرا لأن إفريقيا تقود الآن كلاعب رئيسي في المشهد الدولي ، فمن الطبيعي أن يتم الاعتراف بها بمقعد دائم على الأقل في مجلس الأمن التابع للجمعية العامة للأمم المتحدة. وختاماً، كرر أبي الحاجة إلى أن يكون للاتحاد دار إعلامية قارية لأن إفريقيا تحتاج إلى سرد قصتها الخاصة بدلا من الاعتماد على وسائل الإعلام الخارجية.

الأمين العام للأمم المتحدة ، معالي أنطونيو غوتيريس ، ذكر أن الاتحاد الأفريقي يتخذ خطوات ملهمة للمساعدة في تحقيق أن الإمكانات الهائلة لقارة أفريقيا العظيمة تستعد للتقدم”، مسلطا الضوء على أجندة 2063 ، وعقد الإدماج المالي والاقتصادي للمرأة ، ووفرة الموارد الطبيعية في القارة ، وأكبر ميزة لها على الإطلاق – شعبها ، الذي يمثل مجموعة متنوعة من الثقافات واللغات. وأضاف الأمين العام للأمم المتحدة “بشكل خاص يسعدني أن أرى تركيزكم القوي على خلق فرص العمل والإمكانات الهائلة لمنطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية” مشيراً إلى أن هذا يمثل مسارا تحويليا حقيقيا لخلق فرص العمل ومصادر جديدة للازدهار للأفريقيين، وخاصة للشباب”، إن الأمم المتحدة فخورة بأن تكون شريكا لكم وأن تعمل معا. إن الروابط بين الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة لم تكن أقوى مما هي عليه الآن. لكنني أدرك أيضا الاختبارات الهائلة التي تواجهها أفريقيا – وفي الواقع عالمنا – على كل جبهة تقريبا“.

الرئيس ماكي سال، رئيس الاتحاد المنتهية ولايته، قدم لنظرائه بعض الإنجازات خلال فترة ولايته كرئيس للاتحاد الأفريقي لعام 2022. وسلط الضوء على بعض التحديات التي يتعين على أفريقيا التغلب عليها مثل آثار الاحترار العالمي وتغير المناخ والأزمة الصحية غير المسبوقة والإرهاب في القارة واستمرار الصراعات القديمة أو الجديدة وعودة الانقلابات. وأبلغ المؤتمر بأنه شارك بنجاح في تسوية المنازعات ودعم سياسات الانتقال، بدعم من المفوضية والمجموعات الاقتصادية الإقليمية، من بين جهات أخرى. وأضاف بأنه سعيد جدا بنتائج مؤتمر داكار الثاني حول الزراعة والأمن الغذائي، الذي شاركت في تنظيمه السنغال وبنك التنمية الأفريقي في الفترة من 25 إلى 27 يناير، تحت شعار “إطعام أفريقيا، السيادة الغذائية والقدرة على الصمود”، الموجه نحو العمل، من أجل أفريقيا التي تمنح نفسها أخيرا الوسائل لإطعام نفسها والمساعدة في إطعام العالم.

وأضاف “سيكون من المناسب أيضا أن ندمج في نفس العملية متابعة الإعلان المشترك بشأن الأمن الغذائي الصادر عن مؤتمر القمة بين الولايات المتحدة وأفريقيا في ديسمبر الماضي. وتحقيقا لهذه الغاية، أنشأت فرقة عمل بقيادة رئيس الوزراء السابق هايلي مريم ديسالين الذي يعمل بالفعل مع المفوضية والجانب الأمريكي على تنفيذ أهداف الإعلان”. وأكد الرئيس ماكي سال “على المدى القصير، يعني هذا ضمان تزويد بلداننا بمنتجات الحبوب والأسمدة لظروف السوق العادية” قبل أن يضيف أنه من ناحية أخرى ، فيما يتعلق بالحوكمة الاقتصادية والعالم المالي ، “يسعدني أن أبلغكم أن عملية انضمام إفريقيا كعضو كامل العضوية في مجموعة العشرين تسير على الطريق الصحيح ، باتباع الخطوات التي قمت بها في هذا الاتجاه فور تولي منصبي”.

على مدى يومين، تركز القمة، من بين أمور أخرى، في تقرير الحالة الاستراتيجية لدورتها مثل تقرير الإصلاحات المؤسسية للاتحاد الأفريقي الذي سيقدمه فخامة الرئيس بول كاغامي، رئيس جمهورية رواندا، والتقرير المتعلق بأنشطة مجلس السلم والأمن وحالة السلام والأمن في أفريقيا، التقرير المتعلق بإدارة السياسات السياسية والمالية وسياسات الطاقة العالمية، الذي سيقدمه فخامة الرئيس ماكي سال، رئيس جمهورية السنغال، والتقرير المتعلق بأزمة الغذاء العالمية.

وتنتظر القمة ايضا في تقارير رؤساء الدول واللجان الحكومية التابعة للمؤتمر، ولا سيما تقارير رؤساء الدول والحكومات المشاركين في منتدى الآلية الأفريقية لاستعراض الأقران من قبل فخامة جوليوس مادا بيو، رئيس جمهورية سيراليون ورئيس الآلية الأفريقية لاستعراض الأقران، وتقرير اللجنة التوجيهية لرؤساء الدول والحكومات للوكالة الأفريقية للتنمية – الشراكة الجديدة لتنمية أفريقيا،  وتقرير لجنة الاتحاد الأفريقي المكونة من عشرة رؤساء دول وحكومات حول إصلاح مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

وقد تم خلال القمة ايضاَ مناقشة تقارير القادة حول قضايا مواضيعية محددة مثل التقرير السنوي لرئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي بما في ذلك تقارير الأبطال ، وتقرير استجابة الاتحاد الأفريقي لجائحة فيروس كورونا المستجد في إفريقيا ، من قبل فخامة ماتاميلا سيريل رامافوزا ، رئيس جمهورية جنوب إفريقيا وبطل الاتحاد الأفريقي للاستجابة لجائحة فيروس كورونا المستجد ، تقرير عن تقييم خطة التنفيذ العشرية الأولى من قبل فخامة الحسن واتارا ، رئيس جمهورية كوت ديفوار، وتقريرعن منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية من قبل فخامة محمدو إيسوفو ، الرئيس السابق لجمهورية النيجر وبطل منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية ، وتقرير لجنة رؤساء الدول والحكومات الأفريقية بشأن تغير المناخ ، ، قبل الاختتام بإعتماد موعد ومكان انعقاد الدورة العادية السابعة والثلاثين لمؤتمر الاتحاد الأفريقي وتاريخ ومكان انعقاد الاجتماع التنسيقي نصف السنوي الخامس

المصدر/ صفحة الإتحاد الأفريقي في الفيسبوك

Written by admin
×