يوليو 15, 2024

“قمة المناخ في كينيا”.. أفريقيا تشدو عاليا

قمة المناخ في كينيا

قمة المناخ في كينيا
في نيروبي، كينيا، تجمع عدد من الرؤساء الأفارقة في قمة المناخ الأفريقية، وقد تعهد القادة الأفارقة وغيرهم من كبار الشخصيات بالتزامات.

وتحت عنوان “برنامج اليوم الرئاسي”، اجتمع العديد من القادة، بمن فيهم الرئيس الكيني ويليام روتو، والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، ورئيس بنك التنمية الأفريقي أكينوونمي أديسينا، والدكتور سلطان الجابر الرئيس المعين لمؤتمر الأطراف كوب 28، في المركز الدولي للمؤتمرات.

الرئيس الكيني: أفريقيا محرومة من حقوقها

انتقد الرئيس الكيني، ويليام روتو، إدارة النظام المالي العالمي، ووصفه بالنظام غير العادل، قائلاً إن الغرب العالمي يواصل حرمان الأفارقة من حقوقهم من خلال فرض سياسات غير عادلة لسداد الديون يكاد يكون من الصعب السيطرة عليها.

وخاض الدكتور روتو في الديون الخارجية للدول الأفريقية، قائلاً إن الحديث عن السياسات العقابية للغرب وسياساته مؤسساته تجاه أفريقيا “ليس نقاشا عادلاً”.

قائلًا: “إن هذه هي القارة التي تتمتع بأعلى إمكانات الاستثمار”، وأشار إلى أن الإمكانات العالية يعوقها “ارتفاع أسعار الفائدة لرأس المال التنموي”. وأضاف أنه نتيجة لذلك، تعاني تسع دول في أفريقيا بالفعل من ضائقة الديون، و13 دولة معرضة لمخاطر عالية، و17 دولة معرضة لمخاطر متوسطة، وأن القارة الأفريقية تتحمل وطأة أزمة المناخ العالمية، لأن الهيكل المالي غير العادل ينظر إلى أفريقيا على أنها دول مقترضة محفوفة بالمخاطر.

ومن المتوقع أن يخرج اجتماع هذا الأسبوع بإعلان نيروبي، وهي وثيقة ستسلط الضوء على صوت أفريقيا الموحد في ساحة المناخ العالمي، والتي يمكن أن تهيمن على جدول الأعمال الأفريقي في نيويورك خلال الدورة الثامنة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة هذا الشهر. وفي وقت لاحق في دبي خلال مؤتمر COP28.

بنك التنمية الأفريقي يقدم تمويلا

قال رئيس البنك الأفريقي للتنمية، أكينومي أديسينا، إن البنك تعهد بتقديم 25 مليون دولار لتمويل المناخ.

وفي حديثه خلال اليوم الثاني من قمة المناخ الأفريقية التي عقدت في نيروبي، دعا إلى تغيير الهيكل المالي العالمي لإعطاء الأولوية لاحتياجات أفريقيا، بينما حث المندوبين أيضًا على تعبئة الموارد لتمويل المناخ.

وقال إنه يتعين على أفريقيا استخدام غازها الطبيعي ودمجه مع الموارد المتجددة، مضيفا: “يجب علينا أن نضمن أن يكون الغذاء والزراعة في أفريقيا قادرين على الصمود أمام تغير المناخ”.

وقال أديسينا أيضًا إن الدول الأفريقية يجب أن تفكر طوعًا في المساعي الصديقة للمناخ “ليس لأن شخصًا ما أخبرنا بذلك، ولكن لأنه يتعين علينا ذلك”.

وقال: “يجب علينا أن نعيد تقييم ثروة أفريقيا من خلال الأخذ في الاعتبار التقييم المناسب لمواردها الطبيعية، ومثال على ذلك غابة الكونغو التي تعتبر بمثابة مخزن للكربون. ولابد من إعادة تقييم الناتج المحلي الإجمالي في أفريقيا على أساس احتجاز الكربون. ويتعين على أفريقيا أن تعمل على تطوير أسواق الكربون الخاصة بها. لا يمكن أن تكون غنية بطبيعتها، وفقيرة نقديًا.

استثمارات أوروبية

قالت أورسولا فون دير لاين، رئيسة المفوضية الأوروبية، إنه سيتم استثمار 150 مليار يورو في العمل المناخي في أفريقيا.

وقالت إن العمل المناخي هو أحد أكبر محركات التنمية في أفريقيا، مضيفة أن أوروبا ملتزمة بسد فجوة الاستثمار.

وأكدت هذه التمويلات ستدعم الاستثمارات في محطات الطاقة الكهرومائية، والتكيف مع المناخ والقدرة على الصمود، فضلا عن تطوير الاقتصاد الأخضر في أفريقيا.

وقالت: “أنا هنا لتقديم عرض أوروبا بأن أكون حليفتكم في مؤتمر الأطراف الثامن والعشرين ولجمع القضايا المطروحة على جدول الأعمال لأنه مهما كان اختلاف قارتينا، فإننا نتقاسم نفس المصالح عندما يتعلق الأمر بالعمل المناخي”.

وأكدت: إن الحديث حول تمويل المناخ يجب أن يكون نقطة حوار رئيسية في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP28) المقبل في دبي، الإمارات العربية المتحدة.

وأضافت أن “العمل المناخي جزء من الحل، وأنتم (أفريقيا) جزء من الحل، بطاقتكم المتجددة والهيدروجين الأخضر… هذه شراكة مربحة للجانبين وتعود بالنفع على أفريقيا والعالم. وقالت إن أفريقيا يمكن أن تنتج ما يكفي من الطاقة النظيفة، ليس فقط لتزويد أفريقيا بالطاقة، ولكن أيضًا للتصدير خارج القارة، مضيفة أن الاتحاد الأوروبي يدعم بالكامل الحاجة إلى إصلاحات بنك التنمية متعدد الأطراف.

وأوضحت أن الاتحاد الأوروبي ليس مهتمًا باستخراج الموارد فحسب، بل أيضًا بالشراكة مع أفريقيا للاستثمار في المهارات والتقنيات في أفريقيا.

وأكدت: “من المعترف به على نطاق واسع أن السندات الخضراء توفر جزءا من الحل. وقالت: “نحن على استعداد لمشاركة خبراتنا حول كيفية تطوير مبادرة السندات الخضراء الخاصة بكم”.

وأوضحت لاين كذلك أن تحديد تسعير الكربون كان أحد الحلول الحاسمة المتاحة للدول الأفريقية. وقالت إن هذا يجعل الملوثين الكبار يدفعون حصة عادلة من تلوثهم، وهو أمر ضروري.

سلطان الجابر: سأضغط على الملوثين

قال الدكتور سلطان الجابر الرئيس المعين لـCOP28 إن العالم يخسر السباق لتأمين اتفاقية باريس. وأضاف: “يجب أن نعترف بأننا لن نحصل على النتائج التي نحتاجها مع الوقت المتاح لنا. ويجب علينا أيضاً أن نتقبل أن العمل كالمعتاد لا ينجح. نحن بحاجة إلى تعطيل عملي ذكي. نحن بحاجة إلى خطة لا تترك أحداً خلفنا. ولهذا السبب كنت وما زلت أدعو الناس إلى الاتحاد من أجل خطة عمل شاملة تمامًا”.

وبينما وعد بمواصلة الضغط من أجل تنفيذ تعهدات مؤتمر الأطراف السابع والعشرين، قال الدكتور الجابر إن مؤتمر الأطراف لن يقبل بعد الآن التعهدات والوعود.

وأضاف: “سأواصل الضغط بشأن قضايا تعهد المانحين بمبلغ 100 مليار دولار، والوفاء بتعهداتهم. ما تم التعهد به في شرم الشيخ يجب أن يتم تسليمه في دبي”.

ووفقا للجابر، فإن الخطة التي تركز على الناس والحياة وسبل العيش والتي ستصلح في النهاية تمويل المناخ هي العلاج الحقيقي.

وتابع: “يجب علينا تعزيز الأمن الغذائي وتحفيز النمو الأخضر. هذه القارة غنية، ولا يمكنها مساعدة أفريقيا فحسب”.

وقال الجابر إنه من العدل أن تحصل أفريقيا على حصة عالمية من تمويل المناخ: “نحن بحاجة إلى تدخل جراحي في البنية المالية العالمية. ويسعدني أن أستجيب لحاجة القادة الأفارقة لتعزيز النمو الأخضر.

وخلال كلمته أعلن عن مبادرة تمويل إماراتية بقيمة 16.5 مليار درهم (4.5 مليار دولار أمريكي) للمساعدة في تحفيز قدرات إفريقيا في مجال الطاقة النظيفة.

وتحظى هذه المبادرة التاريخية بدعم من رؤوس أموال حكومية وخاصة وتنموية من مؤسسات إماراتية، بما فيها “صندوق أبوظبي للتنمية”، وشركة “الاتحاد لائتمان الصادرات”، وشركة أبوظبي لطاقة المستقبل “مصدر”، وشركة أيميا باور.

الأمم المتحدة: حان الوقت للتخلص من الوقود الأحفوري

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، إن الوقت قد حان للتخلص من الإدمان على الوقود الأحفوري، وحث الدول المتقدمة على وضع خارطة طريق واضحة لمضاعفة تمويل التكيف مع المناخ، قائلا: “يجب عليها أن تفي بوعدها بتقديم 100 مليار دولار”.

وأضاف غوتيريش: “يجب على كل دولة أن تنفذ خطط العمل التي تم إطلاقها العام الماضي”، داعيا إلى إصلاح النظام المالي العالمي.

وقال: “مثلما يشتعل الظلم الناجم عن تغير المناخ بشدة هنا في أفريقيا… فإن الحلول التي تمت مناقشتها هنا تحقق خطوة كبيرة إلى الأمام… ويجب أن تتماشى طموحات التخفيف مع المخاطر المناخية”.

تعويضات المناخ

أشاد المبعوث الرئاسي الأمريكي الخاص للمناخ جون كيري خلال كلمته بالرئيس الكيني قائلًا: “إن الرئيس روتو يوضح الطريق الذي يجب على الجميع اتباعه”، مشيراً إلى أنه في مثل هذه القمم “الكلمات تأتي بسهولة” لكن الفعل يستغرق وقتاً أطول.

وقال كيري: “إن الإنسانية مهددة من قبل الإنسانية”، مشيراً إلى أن المشاكل المناخية التي يواجهها الكوكب هي نتيجة لأنشطة سكانه من البشر، أو ما يسميه العلماء عصر الأنثروبوسين.

وفي حين أن الولايات المتحدة لا تزال واحدة من أكبر الدول المصدرة لانبعاثات الغازات الدفيئة في العالم، فقد كرر كيري تصريحاته التي أدلى بها في يوليو/تموز من هذا العام خلال جلسة استماع في الكونجرس، والتي قال فيها إن واشنطن لن يتم إلزامها تحت أي ظرف من الظروف بدفع تعويضات المناخ. وأنه على الرغم من أنه يعلم أن الولايات المتحدة هي من بين أكبر الملوثين، فإن جميع الاقتصادات العالمية تعاني من نفس المأزق عندما يتعلق الأمر بتغير المناخ.

كما أعلن المبعوث الأمريكي الخاص للمناخ جون كيري عن تخصيص 30 مليون دولار لتعزيز الأعمال الزراعية والتكنولوجيا. وقال إن التكيف أمر بالغ الأهمية ولهذا السبب تعهدت الولايات المتحدة في العام الماضي بصندوق تكيف سنوي بقيمة 3 مليارات دولار في إطار مبادرة “الإعداد”. ودعا مؤتمر الأطراف الثامن والعشرين إلى تصميم صندوق فعال لمساعدة البلدان النامية على الاستجابة لبرامج التعلم والتطوير، وشدد على الحاجة إلى انتقال عادل وشامل.

وفي وقت سابق، خلال كلمته أمام رؤساء الدول في الجلسة العامة، أشار كيري إلى أن عملية الخسائر والأضرار يجب أن تنتهي في غضون عام تقريبًا، مشيرًا إلى أن أمريكا تتعاطف مع الأشخاص المتضررين من الخسائر والأضرار المرتبطة بالمناخ.

العين الإخبارية – إيمان منير – نيروبي

Written by admin
×